• 772
    0

    علمنا ديننا الحنيف أن الألسنة مغارف القلوب، وأن الإنسان إذا تحدث عُرف. وكما دلنا إلى تطهير قلوبنا من الأدناس والأرجاس، وجهنا إلى الحفاظ على ألسنتنا، لأن أعظم ما يكب الناس على وجوههم في العذاب والعياذ بالله تعالى حصائد ألسنتهم..
  • 1582
    0

    لقد جعل الله عز وجل البيوت أمنا وسكنا، تطمئن فيها النفوس، وتسكن فيه الأرواح وتلقى فيها أعباء الحذر والحرص، فهي حرم آمن لا يستبيحه أحد إلا بعلم أهله، وإذنهم، وفي الوقت الذي يريدون، وعلى الحالة التي يحبون..
  • 4116
    0

    الزيارة من الآداب الشرعية التي أمر بها الإسلام ودعا إليها إبقاء على الألفة وإقامة للعشرة والمودة وحفاظا على صفاء القلوب. وقد وعد الله عز وجل بالثواب العظيم لمن يحافظ على هذا الأدب..